• English

د. بابلو مارتين دي هولان

نائب العميد للدراسات العليا والبحوث وأستاذ إدارة الأعمال

يشغل بابلو مارتين دي هولان منصب العميد المؤسس للدارسات العليا والبحوث في كلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال، كما يعمل كذلك كأستاذ لإدارة الأعمال. وقد شغل سابقاً منصب عميد برامج ماجستير إدارة الأعمال (في كلية إمليون لإدارة الأعمال في فرنسا)، وعمل على إدارة برنامج الريادة العالمي في كل من جامعة بوردو، وجامعة تشجيانغ في الصين، وكذلك برنامج دكتوراه إدارة الأعمال في جامعة لينغنان - صن يات سين، وغيرها من الجامعات. وقد تقلد قبل ذلك منصب نائب رئيس قسم التعليم التنفيذي العالمي لدى كلية إمليون.

من عام 2006 حتى عام 2012، عمل رئيسًا لمجلس إدارة قسم الإدارة الريادية بكلية إدارة الأعمال "آي إي"، حيث كان مسؤولاً عن كافة البرامج الريادية، والأساتذة التي تقدم هذه البرامج. وخلال فترة عمله في كلية إدارة الأعمال "آي إي"، تم اختيار قسم الإدارة الريادية ضمن قائمة أفضل 10 أقسام من فئته وفقاً لصحيفة "فاينانشال تايمز"، وتمكنت الكلية من مضاعفة إيراداتها لأربعة أمثال. وتنم استضافة الأستاذ بابلو مارتين دي هولان باستمرار في كلية إدارة الأعمال "آي إن سي إيه إي"، كما إنه أستاذ زائر في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في سرقسطة بإسبانيا، وجامعة بوردو، والتحالف التعليمي المؤسسي بين كلية إدارة الأعمال "آي إي" وصحيفة "فاينانشال تايمز". وقبل الانضمام إلى "آي إي"، كان الأستاذ بابلو يتقلد منصب رئيس بومباردييه لريادة الأعمال بجامعة ألبرتا في كندا، وأستاذ زائر في كلية إدارة الأعمال "إتش إتش إل"، في لايبزيغ بألمانيا، وباحث زائر في جامعة "يو تي دي تي" في بوينس آيرس في الأرجنتين، وغيرها. ومن عام 1993 وحتى عام 1998، عمل بالتدريس في جامعة مكغيل في مونتريال بكندا، حيث حاز على جائزة بنك رويال للابتكار في التدريس بكندا لعامين متتاليين. وقد قام هنري منسبيرج بالإشراف على رسالة الدكتوراه الخاصة به، وقد تحرى البحث الذي قدمه بابلو مارتين دي هولان الأبعاد المختلفة لصنع المعرفة في المؤسسات، والعلاقة بين هذه الأبعاد والميزة التنافسية المستدامة، سواء في كبرى المؤسسات أو في الشركات الناشئة. ويتناول في إصدارته المشاكل التي تظهر عندما تحاول المؤسسات تطبيق القرارات الاستراتيجية وعمليات التغيير، والحلول التي من الممكن تنفيذها لحل هذه المشاكل. وقبل حصوله على درجة الدكتوراه، حاز بابلو على درجتي ماجستير من جامعة السوربون في باريس. وإلى جانب سيرته الأكاديمية، عمل بابلو مارتين دي هولان كمستشار للعديد من المنظمات الدولية مثل البنك الدولي (مؤسسة التمويل الدولية)، ومنظمات غير حكومية مثل "كير" و"إنترمون أوكسفام"، وشركات عابرة للحدود مثل "دايملر كرايسلر" و"يونيليفر" و"ألستوم" و"بي تي"، و"تليفونيكا"، و"سانتاندر"، و"باسف"، و"روش" و"إف تي"، وغيرها. وقدم خدمات استشارية كذلك لشركات مملوكة لدول مثل "هيئة قناة بنما"، والعديد من الشركات المملوكة للقطاع الخاص في كل من كندا وفرنسا وأسبانيا وأمريكا اللاتينية. ومنذ بدءه حياته المهنية، قام بابلو بالتدريس في أكثر من 30 دولة، وبثلاث لغات مختلفة، وحاز على جائزة الامتياز في التدريس من "آي إي" كل عام منذ عام 2009، كما إنه محرر مساعد لدورية استفسارات إدارة الأعمال "جورنال أوف مانجمنت إنكويري". تم نشر أبحاث الأستاذ بابلو في العديد من الدوريات الأكاديمية والمهنية المرموقة مثل "فاينانشال تايمز" و"سلون مانجمنت ريفيو" عن معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، و"مانجمنت ساينس"، و"جورنال أوف مانجمنت ستاديز"، و"ستارتيجك أورجانيزيشن"، و"جورنال أوف مانجمنت إنكويري"، و"إندستريال أند كوربريت تشانج"، وغيرها؛ كما تمت مراجعة أعماله من دوريات مثل "فاينانشال تايمز" في المملكة المتحدة، و"ذا إيكونوميست" في المملكة المتحدة كذلك. وحاز بحثه الذي يحمل عنوان "إدارة النسيان التنظيمي" على جائزة بيكارد التذكارية التي تمنحها مجلة "سلون مانجمنت ريفيو" عن معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا.

 بالإضافة إلى ذلك، أصدر الأستاذ بابلو مارتين دي هولان كتاب يضم سبعة فصول، وأكثر من 25 مقال أكاديمي، كما يساهم بصورة مستمرة في دوريات مهنية مثل "فاينانشال تايمز" في المملكة المتحدة، و"ذا جلوب أند ميل" في كندا، و"ناشونال بوست" في كندا، و"إل فيننسييرو" في كوستاريكا، و"لا ناسيون" في كوستاريكا، و"باوتا" في بنما، و"أبلاموس كلارو" في هندوراس، و"إنفو بي إيه إي" في الأرجنتين، وغيرها.